ديوان العرب

  • ذاكرة النسيان

    ، بقلم سلوى أبو مدين

    أبي ماذا لو نثرنا رماد الحزن عاليا؟
    أبي أقرأ
    في عينيك رسائل قديمة لم تفتح هل تسمح لي بقراءتها؟
    *ضوء من الماضي
    في بيدي بسمة قديمة لعلّها لأطفال العيد رائحة شجن الخريف أجنحة سقطتْ غيمة الأصدقاء طائرة ورقية درّاجة حمراء صورة لجدي ويحاً للتعب جرح مقلتيه (...)

  • حميد الحريزي ومحطات مظلوم (٢)

    ، بقلم هاتف بشبوش

    في زورتي الأخيرة الى العراق أنا كاتب المقال رأيت من ان العراق تحول الى عبارة عن ماخور كبير يتميز بزواج المتعة والنقاب الذي يعطي انطباع حول الدعارة الغير مرخصة في ظل نظام ثيوقراطي ديني تكاد تكون فيه بيوتات العاهرات صفرا مع إزدياد الجريمة الجنسية، بينما يؤكد علي الوردي على أنه من (...)

  • الله يخلّيك

    ، بقلم فاروق مواسي

    في صفحاتي هذه كنت سوّغت لغويًا عددًا كبيرًا مما يخطِّئون في اللغة، منها: مبروك، عضوة، عائلة، أتمنى، مبسوط، زعلان، معمِّر، فشل، منتزه...
    سبيلي في ذلك تيسير اللغة، وأن نقرب الدارجة من الفصيحة، فما المانع إذا وجدنا أحتجاجًا أو حُجة ما يشفع لها، أو نماذج مما ورد في استخدامها، (...)

  • الحب.. كوسيلة للتعقيم!

    هذه محاضرة طبية.. وجمهورك من طلاب الطب فقط وبعض الزملاء الأطباء.. وسيبويه اعتذر عن الحضور.. فلماذا تجهد نفسك في ضبط مخارج الكلمات؟..
    عهدنا بالطبيب أن يكون جاهلاً بالعربية وهو حريص على ذلك وقد يغالط نفسه قصداً.. وكلماته مخلوطة بين العربية والإفرنجية فيكون أكثر إقناعاً.. وخطّه (...)

  • قارئ الفنجان أنا

    ، بقلم عادل سالم

    كانت جلسة صباحية جميلة في أحد مقاهي بلادنا، انتهينا من شرب القهوة الصباحية مع أنني لست من أنصار القهوة لكني شربتها مجاملة لصديقي الذي دعاني للقاء في ذلك الصباح الجميل. قبل أن نفترق قال لي صديقي ممازحا: لن تغادر قبل أن تقرأ فنجاني. وأصر على ذلك. حملت الفنجان بعد أن ورطني صديقي، (...)

  • أطفال أشبال

    ، بقلم ميمون حرش

    الحمل الثقيل
    الطفل، فوق الظهر، لا يكف عن البكاء.. أمه تنوء به، تناغيه، تحمله، وتسير به على أربع:
    "نيني يا مومو حتى إطيب عشانا إلى ما طابْ عشَانَا إِطيبْ عْــشَـــا جيــــرانا" الأب يرمق الابن وأمه، يحملهما معاً.. يخرج، ينتشر في الأرض باحثاً عمن يحمله.. في الخارج، العالم كله (...)

  • كُُن ثابتًا إلى أن تُحقّّق الهدف، قصة مُلهِمة

    ، بقلم حسيب شحادة

    كان هناك ذات مرّة شاب أُنيطت به مُهِمّة تسلّق شجرة جوز الهند لقطف ثمارها، عصيرها. لم يتسلّق لمثل هذا الارتفاع قط. وهكذا رافقه أبوه في ذلك اليوم. بدأ الابن يتسلّق والأب ينظر إليه ولم ينبِس ببِتْت شفة. عندما قطع الابن نصف المسافة، لم يقل الأب شيئًا. عندما وصل الابن قمّة الشجرة لم (...)

  • ومناقبية الولع بالتراث

    ، بقلم نايف عبوش

    عندما تقودك الصدفة أو المناسبة، لتحل ضيفا في ديوان المحيميد الزويد العامر، بكل قيم الأصالة، حتى تتناول القهوة العربية،بعد أن تستقبل فيها بالترحاب الحار، وتتبادل التحية مع جلسائه الأخيار، تحس انك حقا، أمام ظاهرة تراثية أصيلة، جديرة بالإعجاب والتأمل، في وقت بدء يشح فيه الانتماء (...)

  • في مجموعة «أوراد لأجنحة التراب»

    ، بقلم الهادي عرجون

    المجموعة القصصية «أوراد لأجنحة التراب» لكاتبها علي الخريجي أصيل مدينة مارث. حوت بين جنياتها على ١٠١ صفحة تحمل ٠٩ أقاصيص تصدرت أقصوصة «أوراد لأجنحة التراب» صفحاتها الأولى وهو عنوان المجموعة التي نتولاها بالبحث والقراءة لقد أدهشني وجذبني أسلوبه المتميز والساحر الذي يستميل القارئ (...)

  • ريحة الحبايب

    ، بقلم حسن عبادي

    استقلّت سُميّة سيّارتها متّجهة نحو بلدة "كيرم مهرال" التي تبعد نحو عشرين كم إلى الجنوب من مدينة حيفا، لتُشارك زملاءها في العمل في يوم ترفيهيّ في أحضان الطبيعة... كانت منقبضة الصدر على غير عادتها...
    وصلت مركز البلدة، حيث تجمّع ثلاثون من زملائها، يهودٌ وعرب، وعلى رأسهم مديرتها (...)

  • الأديب محمد أنقار في ذمة الله

    انتقل لرحمة الله تعالى الأديب المغربي محمد أنقار.
    ولد عام ١٩٤٦ في تطوان في المغرب.
    حاصل على إجازة في الأدب العربي من كلية آداب (...)

  • حدث في مثل هذا اليوم: ٢٦ - ٠٤

    ١٨٢٨ روسيا تعلن الحرب على الدولة العثمانية وتتمكن من إخراج العثمانيين من السواحل الشرقية للبحر الأسود، وتحتل رومانيا التي كانت (...)

  • عيناك غابة أحلامي

    ، بقلم نيفين محمد درويش

    عَيْنَاْكَ غَاْبُةُ أَحلَاْمِيْ و لَحْظُهُمَاْ قدْ صَاْرَ بَينَ سِهَاْمِ الحُبِّ فَتّاكَاْ أَنْتَ الرَّقِيْقُ وَ قَلْبِيْلَاْ يُطَاْوِعُنِيْ إِلَّاْ إِلَيْكَ فَقُلْ لِيْ كَيفَ أَهْوَاْكَاْ وَ بِالزُّهُوْرِ يَلُوْذُ الْقَلْبُ مُبْتَسِمَاً يَشمُّ عِطْرَ النَّدَىْ فِيْ رَبْعِ (...)

  • أخشى...

    ، بقلم سماح خليفة

    أن أُكَّرَ ما تكرّرَ في كَرى الكابِدين أن أُطِلَّ بِوَجدي من نافذتي المُتهالكة أن أُفتّشَ عن نهرٍ فاضَ يوما في أورِدتي أن أتناسى كيف انْحسرَ ذاتَ حنين أن ألْقِيَ بانكِساراتي فوقَ ظِلّه أن أفْرِغَ حقائبَ سفري على ضِفّته أن أنْقُدَني وَجَعا في حَضرَةِ العرّافين أن أُساوِمَ (...)

  • إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

    ، بقلم إبراهيم أبراش

    مع توجه القيادة إلى عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر ٣٠ أبريل الجاري، ومقاطعة ليس فقط حركتي حماس والجهاد اللتان خارج المنظمة بل وأحزاب من منظمة التحرير نفسها وتحديدا الجبهة الشعبية الفصيل الثاني في المنظمة وكذلك شخصيات وطنية مستقلة عديدة، في ظل ذلك فإن الخشية إن لم تكن دورة (...)

  • تكريمية للأديب الفلسطيني د. المتوكل طه

    ، بقلم خلود فوراني سرية

    في تاريخ ١٩.٠٤.٢٠١٨، مباشرة بعد مسيرة العودة إلى عتليت المهجّرة، أقيمت أمسية ثقافية تكريمية للأديب الفلسطيني الدكتور المتوكل طه، في نادي حيفا الثقافي بمشاركة د. محمد صفوري، الشاعر مفلح طبعوني، د. خالد فوراني وقراءة شعرية لليافع مروان سريّة وعرافة الناشطة الثقافية خلود فوراني (...)

  • قراءة في رواية «انحراف حاد»

    ، بقلم محمد صالح رجب

    في روايته «انحراف حاد» الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية عام ٢٠١٤، والتي دخلت في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية «البوكر» عام ٢٠١٥، يطرح أشرف الخمايسي سؤلا غير منطقي: هل يستطيع الإنسان أن يقهر الموت؟ إجابتك السريعة، والبديهية، بالنفي هي موضوع هذه الرواية، حيث (...)

  • الدورة الثالثة لمهرجان قلعة مكونة للمسرح

    بدعم من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة ومجلس جهة درعة تافيلالت وتحت إشراف المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال جهة درعة تافيلالت – قطاع الثقافة واحتفالا باليوم الوطني للمسرح، ينظم المركز الثقافي قلعة مكونة، وجمعية ايت يدير للفنون الدرامية، الدورة الثالثة لمهرجان قلعة (...)

  • المثل العليا لرواد الحضارة الإنسانية

    شهد المركز الحسيني للدراسات في العاصمة البريطانية لندن مساء ٢٣ أبريل نيسان ٢٠١٨م، مهرجانا أدبيا وفنيا بحضور جاليات عربية ومسلمة، استذكر فيه المشاركون سيرة رواد حركة الاستنهاض التحررية من الجبت والطاغوت الذين تركوا بصمة عميقة في التاريخ الإنساني إلى يومنا هذا.
    المهرجان الذي (...)

  • أحيانا تمطر السماء ذهبا

    في متابعتي لنشاط الفنانة التشكيلية الشابة العراقية سماء الامير يبدو لي أنها محظوظة جدا وهي بين أحضان أم مثقفة وصحفية وبدلا من أن تقلبها نواحا وتندب حظها استشعرت أن لدى ابنتها طاقات فنية لكي ترسم وتبدع ... حتى شمرت الأم الصحفية أسماء محمد مصطفى عن ساعديها لتمضي بأبنتها الفنانة في (...)

  • في مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير

    تستضيف مدينة أيت ملول، ولاية أكادير فعاليات الدورة الحادية عشر لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير من٠١ إلى ٠٥ ماي ٢٠١٨، والمنظم من لدن محترف كوميديا للإبداع السينمائي بشراكة مع المجلس الجماعي لأيت ملول، والمجلس الجهوي سوس ماسة، والمركز السينمائي المغربي.
    وتحتفي هذه الدورة (...)

  • أدبيات «المتوكل طه» في نادي حيفا الثقافي

    ، بقلم خلود فوراني سرية

    مباشرة بعد مسيرة العودة إلى عتليت المهجّرة، أقيمت أمسية ثقافية تكريمية للأديب الفلسطيني الدكتور المتوكل طه، في نادي حيفا الثقافي بمشاركة د. محمد صفوري، الشاعر مفلح طبعوني، د. خالد فوراني وقراءة شعرية لليافع مروان سريّة وعرافة الناشطة الثقافية كاتبة هذه السطور.
    استُهلت الأمسية (...)